عن أنجلو لينك

35 عامًا من الخبرة في التدريس وأكثر من مليون مشترك على YouTube

الخلفية

شهد عام 2008 مولد أنجلو لينك، وكان هدفه في ذلك الوقت توفير الوصول إلى مواد تعلم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت، وهذه المواد التعليمية طورتها مينو في السنوات الست السابقة أثناء تدريس طلابها في برنامج تعلم الإنجليزية بالمعايشة مع معلمك الخاص، وبعد ثلاث سنوات في عام 2011، أنشأ أنجلو لينك قناته على YouTube والتي أتاحت لمينو مشاركة دروسها مع شريحة أوسع من المتعلمين، واليوم تضم قناة YouTube التابعة لأنجلو لينك أكثر من مليون مشترك.

مهمتنا

أصبحت الحاجة إلى دورة دراسية فعالة في اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت أكثر وضوحًا عن ذي قبل، فهناك كمية هائلة من مواد الدراسة الذاتية على الإنترنت، تتراوح بين الضعيفة جداً إلى المتميزة، ومن المحتم أن يتيه الراغبون في تعلم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت في خضم هذه الدروس الكثيرة المتاحة على الإنترنت.

تغيرت مهمة أنجلو لينك الآن لتركز على تزويد طلاب اللغة الإنجليزية بدورة دراسية ذاتية عبر الإنترنت تكون مخصصةً لكل شخص ومكتملة ومنظمة وسهلة الاستخدام، فباستخدام أداتنا الفريدة "مُولِّد الخطة الدراسية" ، يمكنك إنشاء خطتك الدراسية الشخصية استنادًا إلى تفضيلاتك واحتياجاتك الخاصة، ومن ثم التقدم خلال المسار الدراسي خطوةً بخطوة، إلى أن تصل إلى أهدافك في إتقان اللغة الإنجليزية.

مساهمتك

بفضل الدعم والمقترحات التي تلقيناها من آلاف الطلاب من جميع أنحاء العالم، فقد تمكنَّا من تحويل أنجلو لينك إلى دورة دراسية فريدة من نوعها في اللغة الإنجليزية، نأمل أن تجدها فعالة جداً وممتعة، ونحن نعتمد على دعمك المستمر ومقترحاتك لجعلها أفضل لك بشكل مستمر.

Minoo

المدير

تعمل مينو مُدرسةً للغة الإنجليزية كلغة أجنبية، ومدربةً للمعلمين، ومديرة تعليمية لأكثر من 35 عامًا، ولديها خبرة واسعة في تدريس اللغة الإنجليزية العامة واللغة الإنجليزية للأعمال للطلاب من جميع الأعمار والجنسيات والخلفيات.

بدأت مينو في تدريس اللغة الإنجليزية عام 1980 بعد أن اجتازت اختبار كامبردج لإجادة اللغة في إيران، ثم في عام 1984 انتقلت إلى المملكة المتحدة حيث أصبحت مُؤهلةً في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية بشهادة CELTA وأصبحت مدربةً للمعلمين، ثم في عام 1987 أكملت مسيرتها المهنية في بلجيكا حيث عملت معلمةً للغة الإنجليزية كلغة أجنبية، ومدربةً للمعلمين، ومؤلفةً للمواد التعليمية، ومديرةً تعليمية في مدرسة داخلية للغة الإنجليزية، في عام 2002، عادت إلى المملكة المتحدة لتصميم وتنفيذ برنامجها لتعلم اللغة الإنجليزية بالمعايشة مع معلمك الخاص "عِشْ وتعلم الإنجليزية في منزل معلمك" والذي لا تزال تنفذه حتى اليوم.

بدء إتقان اللغة الإنجليزية اليوم

انضم لدورتنا التعليمية الفريدة ذاتية التعلّم وقم بتسريع رحلتك نحو الكتابة والتحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة.

بدء التعلّم